في وداع شاعر اليمن الكبير الوالد فيصل البريهي

زكريا الغندري
زكريا الغندري
2020/02/08 الساعة 06:59 مساءً

 


بَكتِ العيون على فراقكَ فيصلُ 
اما القلوب فجرحها لايدملُ

فتعطلت لغة الكلام وسافرت 
كل الحروف بشدوها تتسأءلُ

ابتاه يا جرحي الكبير الى متى
وجعي عليك بداخلي يتغلغلُ

أسفي على فقدي عليك وليس لي
 مما بكيت سوى الدموع وأدملُ  

كل القصائد في رثائك دمعةً
وكذاك أحزاني تزيدُ وتنهلُ 

ياشاعر اليمن الكبير؛ وقدوتي
هاقد رحلت بلا وداعٍ يمهلُ

حقا رحلت؟! وهل يحق لراحلٍ
طيُ البقاء وتركنا نتحولُ

ونشرت روحك في السماء بلابلاً
وهنا بمأرب نضمحلُ ونذبلُ

يا قلب رفقاً ؛ ليس عدلاً أن أرى
موت الكرام ؛ وليتني أتحملُ

يا رب وارحم شاعر الدنيا إذا
جاء العباد إليك ثم توسلوا

واغفر له أنت الكريم وإننا
متشبثون ولطف عفوك مأملُ

 

المكلوم/ ولدك زكريا الغندري