اليمن (إليها في محنتها القاسية وليلها الطويل)

د. عبدالعزيز المقالح
د. عبدالعزيز المقالح
2020/02/12 الساعة 01:04 مساءً

 


لا أَحَبَّ إلى الروح
منها،
ومن اسمها،
من بهاء المكان الذي هبطت فيه
من جنة الله
بين سماءٍ وبحرٍ
وأرضِ ملونةٍ
وفضاء.

-2-
أنا من أجلها 
أقهرُ الروح
كي تغمض الطرف
عمّا ترى من دمٍ
وخرابٍ
وفوضى
وما لا يطاق.

-3- 
كل ما قد رأيتَ
من المدن الباذخات
بهاءً وسحراً
من الصعب 
ينسيكَ آجُرَّها
وشبابيكها المشرعات 
على زمن موغلٍ
في زمان الزمانْ!

-4-
من هنا ابتدأت خطواتي
ومن همسِ أشجارها
وحديثِ عصافيرها
وجداولها
استيقَظَت لغتي
ودنا منطقُ الشعر 
في لحظةٍ حانيةْ. 

-5-
هي سيدتي ومعلمتي
ولها وحدها صلواتي
وما حملت كلماتي 
من الضوء
ما اقترفت من
ظلال الكآبة.

-6-
"في لساني يمن
في ضميري يمن"
قلتها منذ خمسين عاماً
وسوف أكررها
وأطهّر روحيَ
في مائها
وأريج شذاها.

-7-
هي في الحرب 
خارطةٌ من دمٍ وأنينٍ
ولكنها بيتُنا
في الملمَّات نأوي إليه
ويأوي إلينا
ومصدر أحزاننا
والفرح.

-8-
هي منكوبة ببنيها
بـِشرِّ بنيها
بأهوائِهم
وخلافاتِهم
وبأضغانِهم
 وبما قد تبقى لهم
من رؤى جاهليةْ.

-9-
يمنُ الله
هذا الذي صَنَعته يداه
وسَوَّت مشارِقَهُ
ومغارِبَهُ،
وحّدَتهُ،
وقالت له: كن 
فكان.