((تصابي قلب))

فايز محيي الدين
فايز محيي الدين
2020/02/24 الساعة 01:02 مساءً

 

 

هفا قلبي فقلتُ: لقد تصابى
وهامَ بِهم فأيقنتُ المُصابَا

 

وسارَ يجوبُ آفاقَ المآسي

بنشوتِه وما عَقَلَ الحِسابا

 

وأرشَفَني من الآلامِ كأساً
على كأسٍ وأمطرَني سرابا


وأوردَني المهالكَ رغمَ أنفي
وجرّعني التعاسةَ والعذابا


وكنتُ أظنُ فيهِ الرشدَ لكنْ
غداةَ رآهمُ استخذى وذابا


وطافَ بحارَ أصحابِ التصابي
فعادَ يعبُّ دمعتَهُ شرابا


فقلتُ الآنَ عادَ فوا هنائي
سيعمرُ ما بقي منهُ خرابا


ولكنْ كانَ مقدوري تعيساً
لوى فرحي وأسكَنَهُ الترابا


فعادَ الغرُّ يكبو في خطاهُ
لماضيهِ وكنتُ أظنُّ تابا