آخر الأخبار :

الذينَ مضَوا فيْ الغِيَابِ الكَبيرِ نسُونَا

عائشة السيفي
عائشة السيفي
2020/05/22 الساعة 02:54 مساءً

 

 

تركُوا قبلةً خلفهُمْ للرياحِ وللذكرياتِ عيونَا
أوصَدُوا خلفَهِم كلَّ بابٍ يطلُّ علَى دمنَا
واستراحُوا
كأنْ لا ليالٍ عَمِينَا بهَا ضحِكَاً وجنُونَا

الذين مضَوا في الغِيابِ.. مضَوا فيْ الغيَابِ ولم يتركُونَا سوَى حفرٍ تستعدُ لتصبحَ للتائهينَ الذينْ مشَوا في الطَريقِ بطُونَا

مضَوا واسِعينَ على حُزننا
وتدلَوا كقِنديلِ ضوءٍ على شارعٍ هرمٍ
لا يسليهِ إلا حنينُ السُكَارَى
وأصوَاتهمْ حينَ تؤنسُ وحشَتهُ طرباً ومُجونَا 

الذينَ مضَوا ودَّعُونا
بلا صيغة للودَاعِ ولا هيئةٍ للرحيلْ
ولمْ يكُ اسمٌ لهُمْ لنناديهِ: يا.....
لمْ يلوّحْ لنَا أحدٌ ليقولَ؛ 'نراكُمْ غداً
في القيَامَة.. حيثُ سنشربُ أنخَابَ منْ حسبُوا أنّ جولتهمْ في الحيَاةِ انتَهتْ عندمَا هزَمُونا'

ولمْ يكتبُوا في الظلالِ الوصَايَا
ولمْ يتركِوا للقبُورِ الخيَارَ لتحضنهُمْ
إنمَا تركُوها تعدُ لهمْ حفلةً نحنُ زوَّارهَا المتعبُونَ حنينَا

لمْ يكُونوا صغاراً ولمْ يكبُروا
ولمْ يسألُوا.. كيفَ صارتْ تجَاعيدهُمْ شجراً نستظلُ بهِ في الرصيفِ
ولا قمراً نتوَخى بهِ ليلَ منْ ملؤونا سجُونا

الذينَ مضَوا صلَبُوا حزنَهُمْ في السَماءِ ليمطِرَ فيْ كلِّ أرضٍ يبابٍ، رحيلاً حنُونَا

الذينَ مضَوا عبَؤوا صوتَنَا في البنادِقِ
حتى نكونَ الرصَاصَ الذِي يتغذَّى علَى خوفِ منْ أطلقُونَا

ودسُّوا قصائدنَا في رفوفِ الكَلامِ كأنَّا قميصٌ قديمٌ يموتُ ولمْ يخرِجُونَا

الذين مضَوا في الغيابِ الكبيرِ نسُونَا

الذينَ مضَوا.. 
أوجَعُونَا..