اليمن وعصر التنوير القومي

درهم طاهر الصلاحي
درهم طاهر الصلاحي
2020/06/28 الساعة 08:21 مساءً

 

 

من أهم الأسباب التي ساهمت في اندلاع الثورة الفرنسية: الرغبة في القضاء على الحكم المطلق، والاستياء من الامتيازات الممنوحة للإقطاع وطبقة النبلاء، وكذلك الاستياء من تأثير الكنيسة على السياسة العامة والمؤسسات، والتطلع نحو الحرية والتخلص من الأرستقراطية التقليدية وتحقيق المساواة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ،والمطالبة بنظام جمهوري.

وماكان لهذه الثورة أن تقوم لولا عصر التنوير الذي سبقها في القرن الثامن عشر الذي بدأ بأسم "النهضة الإنسانية" وهي حركة علمية وثقافية وأدبية ومن خلال إجراء اللقاءات العلمية في الأكاديميّات والمحافل ، والصالونات الأدبية، والمقاهي، و الكتب المطبوعة والصحف والمنشورات، نشر الفلاسفة والعلماء في تلك الفترة أفكارهم على نطاق واسع وهي الأفكارالتي  قوضت السلطة الملكية وسلطة الكنيسة، ومهدت الطريق أمام الثورات السياسية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

 ما هو التنوير؟ يقول مانويل كانت " إنه خروج الإنسان عن مرحلة القصور العقلي وبلوغه سن النضج أو سن الرشد."  كما عرَّف القصور العقلي على أنه "التبعية للآخرين وعدم القدرة على التفكير الشخصي أو السلوك في الحياة أو اتخاذ أي قرار بدون استشارة الشخص الوصي علينا." وأطلق مقولته الشهيره " اعملوا عقولكم أيها البشر! لتكن لكم الجرأة على استخدام عقولكم! فلا تتواكلوا بعد اليوم ولا تستسلموا للكسل والمقدور والمكتوب" وحذر من الطاعة العمياء للقادة أو لرجال الدين.

 ماهي القومية الوطنية ؟ برزت القومية مع إندلاع الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر ليس لتأثيرها على الثورة الفرنسية فحسب بل لإمتدادها تأثيرها على الألمان والإيطاليين ومثقفي أوربا حتى أن بعض المؤرخون يرون أن الثورة الأمريكية هي شكل من أشكال القومية الحديثة، وأمتد تأثيرها حتى بريطانيا  وتأثر بها الكتاب والمثقفين والرسامين والفنانين وتم تأليف الأغنية البريطانية الشهيره "القاعدة،بريتانيا" كما أن الدافع القومي كان هو العامل الحاسم لإستقلال اليونان من الإحتلال العثماني، حيث كانت الحضارات قبل ظهور القوميات تبنى على أساس ديني لا قومي.

تتلخص القومية في عبارة (رغبة العيش المشترك) ولقد كان اول من دعى لها هو إرنست رينان في محاضرته عام (1882)م بعنوان "ماهي الأمة" حيث يقول أساس تكوين الأمة هو الرغبة في العيش المشترك في ظل التراث والتاريخ وعلى أساس الوحدة الإقتصادية الذي تمثله الماركسية والتي تتبنى نظرية أن التماسك الأقتصادي والمصالح الأقتصادية هي أساس وحدة الأمة، و القومية لاتعني تفوق عرق أو أثنيه على الآخر. كما أنها لا تعارض التنوع الثقافي بل تدعمه وتنمية في إطار دولة علمانية جامعة لاتكون بأي حال من الأحوال خاضعة لأفكار ومعتقدات شريحة ثقافية بعينيها، حيث ان التراث الثقافي ليس هو الهوية الوطنية، يقول جورج أويل عن القومية أن الوطنية "هي إخلاص لمكان معين"، كما يرى الفيلسوف تشارلز تايلور وديفيد ميلر "أن المجتمع الليبرالي يحتاج إلى أن يكون في دولة قومية مستقرة". إن القومية الألمانية هي خير تجسيد للدولة القومية القوية والمتماسكة والقادرة على إحتواء التنوع وإدارته وتسخيرة للصالح العام ولصالح بناء الدولة والأنتاج بما يعود بالنفع على المجتمع ككل.

عانت الأمة اليمنية من الضياع والتفكك منذ الإحتلال الفارسي واحتلال الأحباش والإحتلال الهاشمي/القرشي والذي ترافقا في حقبة زمنية متقاربة، وبالرغم من وحشية القمع إلا أن الأمة اليمنية ظلت تنتج قادة وحركات نضالية تحررية منذ الوهلة الأولى، وكما هي طبيعة الأمة اليمنية وتاريخها وحضارتها التي تنبعث في الوجدان لتخلق جيل مقاوم رافض لكل أشكال الإستعباد والإستعلاء والإحتلال فلاتزال حتى اليوم تنتج أجيال مقاومة تسعى بكل إخلاص لإشباع الوعي العام للشعب بتاريخه وحضاراته ورموزه لتخلق منه قادة يعملون على إستعادة هذا المجد وتلك الروح اليمنية العتيقة.

وبالرغم من إنصهار كل العرقيات والذوبان في إطار الأمة اليمنية إلا أن الاحتلال الهاشمي القرشي الذي صبغ على نفسه صبغة دينية وفرضها على الهوية اليمنية، يظل هو أسوء إحتلال عانت منه اليمن، حيث أستمر يقدم نفسه للمجتمع كطبقة عنصرية عرقية إستعلائية لها أمتيازات كبرى ،كالأحقية بالحكم والأحقية بالثروات(الخُمس) وفي نفس الوقت يقدم نفسه كجزء من الهوية التي أصطنعها وأضفاها على الهوية اليمنية الوطنية، إلا أنها كانت ولازالت جزء مصطنع وغير مقبول في جسد الهوية وظل أقيال اليمن ورموزها في نضال دائم من أجل تنقية الهوية اليمنية من هذا الأحتلال الذي نكل باليمن أرضا وأنسانا وتاريخيا وهوية، إبتداء من عبهلة أبن غوث العنسي ومرورا بالهمداني ونشوان الحميري وصولا إلى السلال وعلي عبدالمغني والزبيري والنعمان.

وهاهو اليوم وبعد كل تلك التضحيات وبعد عمرا من الجمهورية والديموقراطية التي لم تكن قائمة على أساس قومي يعود هذا لإحتلال الاستعلائي مكشرا عن وجهه القبيح منكلا باليمنيين ومدمرا للدولة والمجتمع ، وفي الوقت نفسه نرى موقف سلبي من كثير من المثقفيين اليمنيين والفنانيين والرساميين الذين لايؤدون دورهم كماينبغي في توعية الشعب من مخاطر استمرار هذا الاحتلال والعمل على إيقافة هنا والحد من عدم ظهوره مستقبلا وتجريمه في الدستور والمناهج كجماعة فاشية نازية نكلت بالأرض والأنسان وأعطبت الهوية اليمنية، إننا بحاجة إلى عصر تنوير يمني يعمل على بعث الروح اليمنية والهوية القومية الوطنية وترسيخها حماية لتاريخ اليمن الحضاري وللأجيال القادمة من هذه المخاطر، وهذا هو الدرب الذي سلكة حراك القومية اليمنية أقيال.