إعلان إسرائيل العظمى .. وتواجدها في اليمن

جمال عبدالرحمن الحضرمي
جمال عبدالرحمن الحضرمي
2021/02/21 الساعة 06:32 مساءً

 

 

  ان مايحدث من تسارع للتطبيع المعلن وغير المعلن مع الكيان الصهيوني المحتل لارض فلسطين هو نشاط مدروس وعمل منظم لاستكمال اعلان دولة إسرائيل العظمى .

 

وقد اصبحت اسرائيل هي مصدر الاسناد والقوة للدويلات العربية العاجزة عن الدفاع عن نفسها في ظل صناعة الخوف من حكومة ايران الاسلامية التى بدورها اتخذت وسيلتها لذلك هو التوسع في نشر برامج لنشاطها الدعوي للمذهب الشيعي وعدم خلق فرص للتسامح المذهبي  في معظم الدول العربية والاسلامية ...ولكن الخطر الاكبر هو ماتم اعلانه في الاسبوع الماضي بدولة الامارات من قيام كيان صهيوني جديد تحت مسمى (رابطة المجتمعات اليهودية الخليجية )  والمكون من عدد سبعة اشخاص غير عرب ومنهم ستة افراد من كل دولة عربية خليجية يمثلها واحد والسابع  من اسرائيل وهذه الدول للتذكير -(الامارات ..البحرين ..عمان ..السعوديه ..قطر ..الكويت )-يكون دور هذه الرابطة تولى مهام مشابهة لسنة التاسيس للكيان الإسرائيلي في فلسطين عندما شكلت جمعية رعاية اليهود في مطلع القرن الماضي وتبعه وعد بلفور لقيام دولة لليهود في فلسطين.

 

وقد حدد لها مهام القيام بالرعاية الاجتماعية وفتح المعابد والمدارس وخاصة للاطفال ورعايتهم وتنشاتهم على الديانة اليهوية وربطهم بالتنظيمات اليهودية العالمية ..انها بداية اعلان اسرائيل العظمى من النهر الى النيل بل واتسعت رقعتها لتشمل من البحر الى البحر فقد تمكنت اسرائيل من السيطرة على الخليج والبحر الاحمر والمتوسط وتواجدت في افريقيا الوسطى والجنوبية والشرقية وتمكنت من خلق علاقات متميزة مع تلك الدول وسعت الى توسيع استثماراتها واستغلال الثروات الطبيعية في تلك الدول ..وما يعنينا في اليمن ان اسرائيل متواجدة في البحر الأحمر والعربي وخليج عدن ودرة الجزر اليمنية سقطرى ولاشك ان سبب تواجدها بهذه القوة هو ضعف القوى السياسية اليمنية وتمزقها بل ومساندة حكومة الامارات لها لكي يستمر تواجدها في اليمن.

 

واننا اذنوكد انه باستمرار التمزق والحرب الأهلية بين اليمنيين يسهل تواجد المستعمر ..ولن يكون عربيا بالتاكيد بل عودة سهلة للطموح البريطاني والتواجد الاسرائيلي وبايادي يمنية. 

 

فعند غياب العقل  وسيطرة الجهل على الحكمة فان مصير اليمن وكل الجزيرة العربية هو الخضوع للديانة اليهودية ويا اسف على واقعنا الممزق وسقوط اليمن في مستنقع الاستعمار الجديد .