يا ليت شعري

ناهد بدران
ناهد بدران
2021/04/07 الساعة 11:10 مساءً

 

لي  فيكَ  عمرٌ  قد    تلاشى  مسرعا
و  ربيعُ    فجرٍ    راحلٍ   ما     ودّعا

و  حديثُ   روحٍ   أُخْمدَتْ   أنفاسها
بردُ   الفصولِ   على  الوتينِ    تربّعا

أبتاهُ في  مجرى   دمي  شِعراً   غدا
يسقيكَ   أنفاسَ  الحياةِ  مِنَ   الدُّعا

فأراكَ   تشربُ   منْ  شغافيَ   نبضةً
و تنيرُ    في  سطرٍ    كبا   و تصدّعا 

كلّ  اللّغاتِ  ضريحها   في   غصّتي
و خيالِ  طيفٍ   في  الهزيعِ    تربّعا

همستْ   بهِ  كلّ   القصائدِ و ارتعت
من نور   وجهٍ   في  الأصيلِ   تمنّعا 

ذكراكَ   ذكرٌ   استقي   منهُ    الهدى
من بعدِ شجوٍ في  الوجيفِ   تقطّعا

يا ليتَ شعريَ  قدْ  وسمتُ   برعشةٍ
وجدٌ   تمكّنَ   كمْ   بكى   و  تضرّعا

اسألْ    فؤاديَ    أيُّ   كأسٍ  اترعتْ
حكَمَ    الزّمانُ     بلوعةٍ     فتجرّعا

ذبلَ  الوتينُ   فبعدَ    كفّكَ     يابسٌ
غصنُ السّحابِ  و  كان ديْماً  انصعا

من لي  إذا عزفَ  الحنينُ  بمهجتي 
و ترُ    المشاعرِ     بالنّشازِ     تطبّعا

و بمنْ   ألوذُ  و دارُ  أهليَ  أعرضتْ
موجٌ  طغى  و  على  اللقاءِ    ترفعا

 

https://youtu.be/hdIyJ1chInA
قناتي على اليوتيوب