أَنَوَاتْ الرُوَاة

ريم الكمالي
ريم الكمالي
2021/09/08 الساعة 02:57 صباحاً


 

يكتب الروائي رواياته الملهمة والعميقة على امتداد سنيِّ حياته، حتى يضع أمام القارئ سيرته الذاتية، لكنه هنا وكروائي يحرّر سيرته وذاته كتابياً، أي بحقيقتها المتناهية لا المتخيلة التي يعرفها العالم عنه، وبالطبع هي سيرة ليست كمثل سِيَر ذائعي الصيت والشهرة من نجوم السينما والرياضة وملوك ورؤساء دول ومناضلين، الذين لا كتب في حياتهم بقدر الأنشطة والحراك والتجارب، لكن السؤال هو: هل سيتجنب هذا الروائي كتابة مذكراته أم سيخطها وينمنمها أمامنا لتتجلّى صورته الشهيرة كما يجب، أم سيتكئ على «الأنا» المختلفة والمتميزة؟ 

 

تعالوا نرى كيف يبوح معظم الرواة بمكنوناتهم، ويستدعون أحداث طفولتهم التي جعلت منهم أدباء، ويخرجون بحياتهم الشخصية إلى العلن، معترفين بكل شيء، ليتوغلوا في زمنهم ويفيضوا في آلامهم وأفراحهم، على الرغم أن بعضهم أراد أن يغير أسلوب سرده الذاتي، كما فعل "أورهان باموق" في سيرته «إسطنبول، الذكريات والمدينة»، ففيها أخرج (الأنا) بكل وضوح، وربطها بمدينته الخليط بكل شيء، ورَصفَ أفراد عائلته فرداً فرداً يحبكهم بأحداث بلده وبنفسه، لتخرج السيرة غنية، بتاريخ مدينة وعائلة وأنا الراوي، خاصة أنه نقد وحكم على الفنون من رسم وسينما وشعر ومشاهدات البسفور والدين والحب والشتاء، شابكاً إياهم بما حدث له ولأسرته ولقلمه، حتى سوداوية المدينة وسيره في هذا الخط من حقيقة وزيف، ليبين (أناه) الواعية ويعانقها في بطولةٍ مطلقة.

 

أما الروائي اللاتيني "ماريو فارغاس يوسا"، حاصد الجوائز المهمة، فإنه ربط سيرته الروائية بعشاق القلم، وبالقارئ الراغب في الكتابة، فتحول في سيرته إلى معلم ناصح، وألَّف «رسائل إلى روائي شاب» كتاباً جزيلاً، فيه يسهب بالحديث عن سرد المكان والزمان والقفزات والنقلات النوعية وأسلوب الإقناع.. ويعود السؤال: هل كان يهرب من (أناه) ليسمو بنفسه؟ والإجابة لدى من قرأه وكيف أحس به وتقبل شجاعته وغموضه؟ 

 

لكن الشهير "غابرييل غارثيا ماركيز"، الذي أدهش العالم فيما روى، لم تكن سيرته الذاتية «عشتُ لأروي» مدهشة لأنها تشبه عالمه الروائي، واتضح أنه لم ينفصل عن نفسه، وظلت (الأنا) صادقة في كل زوايا قلبه، وفي حقيقته كما في خياله...

 

بينما الحاذق "ميلان كونديرا" لم يتطرق إلى أناه، وهذا متوقع لزهده وعمقه، وسوداويته، فقد كتب بدهاء عن تلك الروايات العظيمة والمهمة وكأنه يتأمل (الأنا) في مؤلفيها، مُنظماً كتابه «فن الرواية.. تأملات»، جارياً خلف لغز الأنا في الرواة، وسردهم، يحلل ويتأمل، مقارباً الراوي بالشخوص، حتى بات مقتنعاً بأنه إذا لم يبتكر الروائي شخصية خيالية ويجعلها كائناً قصصياً فإن الأنا تصبح طاغية، وستختفي الرواية مع الوقت. يا له من آسر ومدهش بفكره ورؤيته. 

في عالمنا العربي لم نشهد مثل هذه الأعمال كثيراً، لكن الأمر لا يخلو، فالروائي جمال الغيطاني كتب سيرته الذاتية على شكل تجليات بديعة، وكذلك محمد شكري الذي استعرض سيرته وجوهره وحقيقته وعائلته المعدمة في رواية "الخبز الحافي"، قدمها بمرارة، وأفردها لنا خيالاً، وقد رحل ولم يظل له من "الأنا" الخافية.

 

يختلفون ولكن يبقى الروائي لا يستطيع إلغاء ذكرياته وميوله وسلوكه وعُقَده حتى في روايته المتخيلة، أو كما قال دانتي: «إن الفن في كل ما يفعله الفاعل ويمارسه هو كشف صورته الخاصة". لذا يقدم معظم الروائيين سيرتهم للقارئ وهو يقارن أدبه الخيالي بذاته، فيما يتجنب القليل منهم فعل ذلك، كي لا يظهر (الأنا). 

ريم