حوار مع أفريقي في طريقه إلى ( إب )

د. كمال البعداني
د. كمال البعداني
2019/07/16 الساعة 07:57 مساءً

ذات ليلة مظلمة  وعلى مقربة من السواحل اليمنية   وقف كبير  المهربين الافارقة  وقال لكل من معه في القارب  هيا اقفزوا في البحر  واسبحوا الى الشواطئ اليمنية . فردوا عليه بالقول   : اليمن ماتزال بعيدة جدا  فنحن لا نرى اي اضواء  تدل على اننا قريبين  منها .
ضحك المهرب  وقال   موجودة ولكنهم  ينامون في وقت مبكر   فيطفئون الانوار .    
قالوا :  من سيستقبلنا هناك  واين سنذهب  ؟ 
قال  : ستذهبون الى مدينة  في وسط اليمن  يقال لها ( اب )  فيها( سلطة محلية)   لا ترفض احدا   وترحب بكل من جاء  في الصباح كان او في المساء .  ستبني لكم مركز ايواء . وسيلتحق بكم الالاف من الاباء والابناء . سيكون لكم هناك مستقبل بنّا  ويكون منكم مشرفين  وفي الحارات  عُقلا   . ستستطيعون البسط على الاراضي او حتى البناء واياكم والاستحياء  . ومن يدري فقد يصبح منكم وكلاء  فهذه المدينة هي مدينة الوكلاء  . ستواجهكم  في البداية مشكلة ( الماء) .على الرغم ان هذه المدينة من اكثر مدن اليمن استقبالا لماء  السماء  لكن سكانها يعانون من الظماء  والسبب يعرفه الحكماء .  صدقوني بعد سنوات  من الآن لن تكونوا دخلاء بل ستصبحون جزء من المجتمع و  ستكون اغنيتكم المفضلة  هي  (انا يابوي انا )  . هيا بسرعة اقفزوا في الماء  فاليسوع معكم وعناية السماء.