آخر الأخبار :

على القارئ عنونة النص

رهان عبدالله
رهان عبدالله
2019/09/28 الساعة 10:48 مساءً

 

لا أستطيعُ وصفَ حجمِ الشفقةِ التي تبكي في عينيّ حين أرى طفلةً تلعبُ أمامي بفرحٍ وحب ، عندما أشاهد أخواتي الممتلئاتِ بالنشاطِ والأحلامِ والجمال ..، أتسّمَرُ أمامي لساعاتٍ طويلة وأتساءلُ بكلِ الأشكال : ما الذي يمكن أن يحدث لهن قبل الوصولِ إلى العشرين من العمر ! 

كنتُ أُخبِرُ أمي باستمرارٍ عن أهميةِ اليوم الذي سأبلغ فيه العشرين عامًا ، كنتُ أقول لها بنبرةٍ سعيدةٍ جدًا : " ضرووري يكون يوم ضخم ما يتنسيش أبدًا أبدًا يماااه " 

، حَسَبتُهُ قطعةَ حلوى أو بالونةً صفراء أو سماءً صالحةً للتحليق ، ظننتُهُ بستانًا لا يَخلعُ الألوان أبدًا ..

وعندما وصلت ..
كنتُ في أعلى مراتِبِ التَمَزُّق ، أُصِبتُ بسقوطٍ حاد ، سقوطٍ لا يُمكن الانتشالَ منه ، كنتُ مصابةً بالعاطفة ، غارقةً في الإنسانية ، مغمورةً بالكلمات ، مُرهَفةً ، بلا حد ، بلا حد ..، وبريئةً كصوتِ طفلٍ في شهرِهِ السابع ! 

نشأتُ في مجتمعٍ ذكوريٍ أحمق ، كاد أن ينالَ مني لولا أنني كنتُ أُقاومُ بشراسةٍ مُطلقة ، لولا أنني تَحولتُ إلى جزئية صلبة ، كنتُ أنهض وكأنني لم أَذُقْ السقوط ولم أتجرَّع الصفعات ، ومن حُسنِ الحظِ أنني امتلكتُ ابتسامةً لا تَعرِفُ الموت ، أو أنها كانت تتسِعُ على قَدرِ حضورِه .

لا أعلم كيف تنظر إليَّ امرأةٌ في الأربعين من عمرها ! 
هل تُشفِقُ أمي عليّ لأنني جئتُها صبيةً جميلة في هذه الغابة الموحِشة ؟ 

لِابنتي ..، 
لكِ "رزان " : 

سأُحاول منعكِ من المجيء ، ولكن إن لم أستطع فعل شيءٍ حيالَ ذلك ...، أنا آسفةٌ حقًا ..! 

أخشى من أن تكوني من جماعتِنا يا صغيرتي ، مِمَن قال درويش في رثائِهم : " عاطفيونَ بلا قصدٍ " ..! 

أخشى من أن أرى امتداداتِ الألم في وجهكِ الجميل ، أخشى من أن أراكِ في صباحٍ ما ، ترتَدين حجابًا مشبَّعًا بالألوان لإخفاءِ شُروخِ الليل وآثارِ أنيابِ الواقع !
أخشى من استخدامكِ للكُحلِ كمانِعِ دموع . 

أرجو ألّا تُشكِّلَ هذه الرسالة فارقًا بالنسبةِ لكِ ..
، أتمنى لو أنكِ تشاهدينها الآن بنظراتٍ حادة وابتسامةٍ ساخرة ..

سأُحاوِلُ جاهدةً مَنعَكِ من أن تَنشئي بين القصائد والأغنيات ، فمن ينشأ بينهن يُعَذَّب بِهِنَّ عذابًا قاسيًا ولا مَفَرَ منه إلّا إليه ..! 

أُريدُكِ مُحارِبة ..، أتفهمين ذلك ! 
تَسَلَّحِي يا طفلتي فأنتِ قادمةٌ إلى مجتمعٍ خبيثٍ يَحسَبونَكِ غُصنًا ليّنًا ينحني ولا يُقاوم ،
يَحسَبونَكِ عارًا يَجِبُ إخفاءه تمامًا وإخفاء كل معالِمه ، ولكنكِ أنتِ يا رزان ..

أرجو ألّا تَرِثي عينيّ يا صغيرتي فإنهما فاضحتان ، ممتلئتان بلا انقطاع ! 

أتعلمين ! 
لو كانَ الأمرُ بيدي ، لَجَرَّدتُكِ تمامًا من العاطفة ، لعبَّأتُكِ بالقسوةٍ ، أنتِ وجميع الصغيرات ، لصادرتُ دُموعَكُنَ بلا تراجُع ..

لكنني أخشى حقًا من أن نَصِلَ إلى هذا اليوم ، أخشى من أن يَفقِدَ العالَمُ وجودَنا الدافئ فيه ، أن يُجبرنا المجتمع والواقع على اللاشعور ، أن نتلاشى ، نتلاشى تمامًا ..! 

#رهان_عبدالله
#إحدى_الرسائل