البائع دينا .. !!

د. عبدالوهاب الروحاني
د. عبدالوهاب الروحاني
2019/11/11 الساعة 03:11 مساءً

 

 

    صدقوني,
إن اكثر الناس احباطا وشعورا 
بالدونية والخيبة والفشل 
هو ذلك الشخص الذي لا يسلم 
الاخرون من اذاه ..

مخلوق صغير, مصاب باعاقة ذهنية,
وداء تعقب الناس وملاحقتهم ..
 
لم يتعلم النزاهة والكسب الشريف, 
ولم يرد ان يتعلم العيش 
بكرامة بين اهله واخوته لكنه وجد 
نفسه في التلصص على الاخرين 
والايقاع بهم ..

 يبيع الاخبار للاجهزة وزوار الليل ليقتات من وجع الاخ والصديق والجار  والقريب ..

ينسج الاكاذيب .. ويفبرك الحكايات 
والاقاويل .. يراكم قاذوراته 
في صدره لينال من اناس لا يرعون 
في واديه ولا يبيعون في سوقه ..

يحبو على ركبتيه, وينكب على وجهه ذليلا خائفا ليسوق وشاياته وينفث حقده ولؤمه على الاسوياء من بني قومه وجلدته ..

يمارس وظيفة من لا وظيفة له الا ان يكره .. بئس من وظيفة يمتهنها هؤلاء ..

وظيفة وضيعة جدا, تجرد صاحبها
من ابسط القيم التي يجب
ان يتحلى بها اي انسان سوي وعاقل ..

مهنة مبتذلة كهذه , لا بد ان تتسبب 
في ترويع الاطفال والنساء .. 
وتلحق بضحاياها خسائر مادية
ومعنوية (ربما) كبيرة ولكنها آنية,
 
اما الخسارة التي تلحق بصاحبها
ليس لها مثيل على الاطلاق ..

اتعروفون لماذا؟
لإنها تدمره من الداخل ..  تجعله يعيش صراعا مريرا ومزمنا مع نفسه 
ومحيطه .. تشعره بنقص في الكرامه ودونية في المعيشة ..

غالبا, يمارس هذا المسكين وظيفته متخفيا وهو يدري انه مكشوف .. 

اصدقاؤه .. اهله واقرب الناس اليه يعرفونه بالمدلس "البائع دينا", 
اما من يتعامل معهم فهو عندهم
ليس اكثر من مجرد نمام اجير ..
 يأكل من لحمه ويشرب من دم
اهله واخوته .. 
 
هذا النوع من البشر لا يفقد اخلاقه 
ويريق ماء وجهه فقط ..
بل يفقد قيمة الانتماء لذاته, ويفقد الشعور والاحساس بالمحبة بداخله,
كما يفقد محبة واحترام الناس له ..

يعيش دائما في الظلام, 
غريبا في ذاته وبين اهله واطفاله, 
لا يشعر بالامان حتى في بيته ..

هذا المسكين هو اكثر 
الناس عناء, وهو فعلا من يستحق 
الشفقة والاخذ بيده الى شاطئ 
آخر, يشعر فيه بالامان .. 
ويستعيد به انسانيته وكرامته,

فالاحمق هو عدو نفسه ..
            ولله في خلقه شئون ..