صالح.. أريد أن أعتذر عن كل كتاباتي

د. محمد مسعد
د. محمد مسعد
2019/12/08 الساعة 05:25 مساءً

 

 

أتمنى من أنصار الله قبل أن ينقضي عام ٢٠١٩م أن يسمحوا لي برؤية الزعيم علي عبد الله صالح قبل أن يدفن،  أريد أن اعتذر منه عن كل كتاباتي السابقة التي أساءت إليه، لعله يسمعني، كنت أريد دولة أحسن من التي كان يحكمها ولم أكن أدرك أنه أفضل من حكم اليمن في تاريخه كله ولن نشهد دولة كتلك التي حكمها في زماننا وربما في زمن أجيال قادمة متعددة. لم تشهد اليمن حرية كتلك التي شهدتها في عهده ولم تشهد عمرانا كذلك الذي حدث في عهده، ولا أمنا كذلك الذي حدث في عهده،  وكنا دولةلها سيادة على اراضيها، كان المحيطون به يسرقون لكن كنا نجد شيئا مما يتركون، وعجلة التطور تسير،  فعقبهم خلق يسرقون ولا يبقون لنا شيئا يكممون الافواه ويقتلون بغير حق ويسرقون ولا تلتفت على شيئٍ يبقونه،  يثيرون الرعب وينهبون الارض، ويدمرون العمران،  وينبطحون للخارج،  ويبيعون السيادة مقابل حفنة من المال،  وهم الوطنيون ومن خالفهم عميل ليس له غير الموت، أشهد أمام الله سبحانه أنك يازعيم  حذرتنا من أن هذا هو ما سيحدث،  وليتنا صدقناك.. المعذرة منك عن كل حرف كتبته وأساء إليك، يا من شققت الجبال سبلا للسالكين وأنرت المدن مصابيحا، وردمت الشعاب سدودا وفرشت الأرض أمناً وحرية وعدلا، فسلام عليك يوم ولدت ويوم متَّ ويوم تبعث حياً
المقتول ندما محمد مسعد
٤/ ١٢/ ٢٠١٩م