الرئيسية - أدب وثقافة - كنتُ أنطق اسمه وكأني أبسمل - حنان الوليدي

كنتُ أنطق اسمه وكأني أبسمل - حنان الوليدي

الساعة 12:43 صباحاً (يمن دايركت- خاص)

 

كذبتُ على كل اصدقائي في الثانوية.جمعتهم ليوم مشهود في باحة الاستراحة
نسجتُ لهم قصة حب خرافي...خلطتُ الأوراق كساحر...كنت اداورهم لأجس نبضهم..وهم جميعا صامتون كأنهم موتى
قابلته امام البحر.....كنت أقرأ قصة فرنسية.....فسالني عن كاتبها...وهكذا دخلنا في كلام وكلام وووووووووووو
نصبت لهم شباكا وكلماسألني احدهم عنه...نطقت اسمه وبوادر دمعة خفيفة على عيوني..كنت انطق اسمه وكأني ابسمل
واحيانا تمر ايام الامتحانات .....  .فانسى ماحكيت....لكن خيالي المجرم يستدرك الأمر بكذبة فتشتبك الحكاية
مشاهد تفوق الوصف ولاكاتب سيناريو
كذبت كثيرا وصدقت نفسي
الغريب في الأمر أنني كلما مررت امام نافذة خضراء.وهي مجاورة للثانوية...وبحضور كتيبة من أصدقائنا
أدعيت انه كان ينادي علي منها...أشرت لهم باصبعي الذي ساؤدي به الشهادة الأخيرة لالقى الله
لم يعترضوا....ولاانا
مازلت لحد الان كلما مررت امام النافذة الخضراء رفعت عيوني.....ابحث عن شيء ما