الرئيسية - الاقتصاد - وزير إماراتي: الحاجة متزايدة للتعاون متعدد الأطراف للحد من انتشار «كورونا»

وزير إماراتي: الحاجة متزايدة للتعاون متعدد الأطراف للحد من انتشار «كورونا»

الساعة 06:19 صباحاً (يمن دايركت- وكالات)

 

قال أحمد الصايغ، وزير الدولة و«الشيربا الإماراتي» إن الحاجة إلى تعزيز التعاون متعدد الأطراف في الجهود الرامية إلى الحد من انتشار فيروس «كوفيد - 19» أصبحت واضحة بشكل متزايد، مشيراً إلى أن الوقت الحالي تواجه فيه الدول تحديات غير مسبوقة للحفاظ على رفاهية شعوبها ومجتمعاتها.

وأضاف الصايغ أمس: «تتيح منصة مجموعة العشرين فرصة لجميع الدول المعنية لتوحيد جهودها للتخفيف من الأثر العالمي لتفشي الفيروس وتنفيذ إجراءات استراتيجية ومنسقة، سعياً إلى تحقيق انتعاش اقتصادي طويل الأجل».

وشارك وزير دولة والشيربا الإماراتي في الاجتماع الافتراضي غير العادي لمجموعة العشرين الذي عقد لمناقشة المبادرة العالمية المنسقة لمكافحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» والاستعدادات لاجتماع قمة زعماء مجموعة العشرين الافتراضية غير العادية المزمع عقدها اليوم الخميس.

وأكد على هامش الاجتماع استعداد الإمارات لمواصلة مساهماتها السياسية والاقتصادية واللوجيستية والإنسانية في المبادرة العالمية لمكافحة الفيروس، مشددا على التزام بلاده بالحفاظ على التدفق السلس للتجارة عبر الحدود للحد من عرقلة سلسلة الإمدادات وضمان توزيع الغذاء والدواء.

وشاركت الإمارات، الرئيس الحالي لمجلس التعاون الخليجي في قمة مجموعة العشرين، بصفتها ضيفة في القمة لهذا العام، والتي ستعقد في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 في الرياض. وتناول الاجتماع الجهود التي تبذلها بلدان مجموعة العشرين للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والتخفيف من آثاره على الصحة العامة والنمو الاقتصادي والتجارة الدولية والتعاون الدولي.

وجاء الاجتماع الافتراضي في أعقاب الاجتماع الثاني لمجموعة العشرين الذي عقد في مدينة الخبر (شرق السعودية) في 12 مارس (آذار) الحالي، حيث ناقش ممثلو البلدان سير عمل مجموعة العشرين وآخر التطورات المتعلقة بكوفيد – 19، والصحة، والتجارة والاستثمار، والطاقة، وتغير المناخ.