الرئيسية - أدب وثقافة - الشوق ممتدٌ على أكتافنا .. الشاعرة/ شميسة النعماني

الشوق ممتدٌ على أكتافنا .. الشاعرة/ شميسة النعماني

الساعة 05:01 مساءً (يمن دايركت- خاص)

يا مطرحُ.. السيدةُ المُدلّلَةْ ..
نامي قليلاً كي تقومي أجملا ..
وكي نُغني في مقامِكِ العظيمِ كلُّنا؛
البحرُ والجبالُ 
والقلاعُ والقبابُ ..
نامي وعودي أجملا
حتى يمرَ بيننا النسيمُ رائقاً عليلا .. 

يا مطرحُ الشاهدةُ المُبَجَّلة،
نامي قليلاً أو قليلا ..
كفوفُنا سريرُكِ ..
عيونُنا لحافُكِ ..
قلوبُنا حُرّاسُكِ ..
فلا تخافي غفوةً قصيرةً
إنّ الزمانَ عابرٌ 
وثلمُهُ الضئيلُ لن يغتابَ روحَكِ الأصيلا 

يا مطرحُ التي تخيطُ كلَ يومٍ من مياهها لباسَنا الطويلا 
وتدهنُ الوجوهَ بالسماءِ
والسماءُ زبدةُ الرغيفِ ..
وتبعثُ السلامَ للضفافِ
والضفافُ رحلةُ المصيفِ ..
وتُلقِمُ النوارسَ الضياءَ والفضاءَ والهديلا 

يا مطرحُ التي على أعتابها نعانقُ الوطن
لا تَبْلُغي الأحلامَ في المنامِ
لا .. ولا تُطيلي غربةً
فلا سواكِ يا مُطيرحَ الهوى صِدارةً لوطنٍِ رداؤه ثقيلا .. 

يا برجنا الظِلِّيلا 
الشوقُ ممتدٌ على أكتافنا..
مُغَمَّساً بزيتِكِ المضيءِ في مشكاتِهِ
فما أعزَّ حبلكِ الفتيلا 
وما أرقَّ وصلَكِ الجليلا

يا مطرحُ التي غداً يرتادُها عبيرُها 
قومي لنا، 
لقلبِنا،
لنزرعَ الأسواقَ والزقاقَ كلها إكليلا 

ولا تخافي وحدةً 
ولا تَرُدِّي ضحكةً
فأنتِ لو نمتِ قليلا
إنما ستنهضينَ حُرّةً من النُعاسِ
تنهضينَ سُكّراً
ومن جديدٍ نحتسي فنجانَكِ الجزيلا

‫⁧‫#مطرح‬⁩ ‬
‫⁧‫#شميسة_النعماني