الرئيسية - أدب وثقافة - أقلام من اليمن .. عشقها وسبر أغوارها الكاتب السوداني أحمد محجوب

أقلام من اليمن .. عشقها وسبر أغوارها الكاتب السوداني أحمد محجوب

الساعة 10:34 صباحاً (يمن دايركت- خاص)
br /> ****************************************      معظم أبناء السودان يعرفون ويرددون قصيدة البُرعي اليماني.. يا راحلين إلى منى.. عرفوها بصوت المنشد الراحل السماني أحمد عالم ومعظم أبناء السودان إذا ماذكر اسم اليمن يخطر على بالهم أشعار حسين بازرعه وأغاني عثمان حسين... حفر اليمن في وجدان السودانيين ببازرعه والبرعي وعرف مثقفينا أشعار المقالح والبردوني وعرف سياسينا عبدالفتاح إسماعيل والحمدي و لطالما أفتخر السودانيون أن وقف نزيف الدم اليمني بين الإمام َوالجمهوريين كان في الخرطوم وعلى يد وزير الخارجية الراحل محمد أحمد محجوب عندما كان للدبلوماسية السودانيه ألقها و تأثيرها على المحيطين العربي والافريقي... لن أوغل في التاريخ فموضوعي الأساسي هو الرواية اليمنية المظلومة والمسفوك دمها بسيوف التجاهل العربي عمداً ومع سبق الإصرار و الترصد... كنت محظوظاً عندما أعارني أحد الأصدقاء رواية الرهينة لزيد مطيع دماج... دماج الذي هُضمت روايته باعتراف الروائي المصري صنع الله إبراهيم عندما رفض استلام جائزه معرض القاهرة للكتاب احتجاجاً على الكثير من القضايا والمواقف السياسية لكنه في كلمته التي أعلن فيها رفضه استلام الجائزه أشار إلى من يستحقها في كلمة حق يندر أن نسمعها في عوالم القهر والقمع المدجنة بكل عنيف وقبيح... ثم تمر السنين لأجد بالصدفه في مكتبة طرفيه أغبرت وخشنت أغلفه كتبها من ضعف الطلب عليها رواية حمار بين الاغاني لوجدي الأهدل وللمرة الثانية أجد نفسي أمام قامة روائية ضخمه تمتلك موهبة حقيقية متسلحه بالمعرفه والإطلاع الواسع ثم كان لي أن أتعرف على علي مقري وعوالمه التي تشدك من أطراف قميصك نحو اليمن... قرأت له بخور عدني... تجول بي في أزقة عدن وأحياءها... إنه يتحدث عن جنون المدن الساحلية وتفاصيلها التي لا تشبه إلا المدن التي أختارت يابستها أن تنام بجانب الماء وتقتسم معه مواجهه الحياه والنظر إلى السماء.... لم أسمع بأحد هؤلاء الكتاب ينال جائزة ولا ادري ما السبب؟؟ والسؤال موجه لمن يختارون النصوص الفائزة في مسابقات الكتابة الروائيه بماذا تقل روايه بخور عدني أو اليهودي الحالي عن تلك النصوص التي منحتوها جوائزكم.... ألم تقرأوا إبداعات َوجدي الأهدل أم إنه عمى البصائر واعتبارات أخرى لا تمت للأدب والإبداع بصله.... وأسفاه على يوسف وهو يلقى في غياهب الجب في كل مسابقه وجائزة تنسب للعروبة. 
******************** أحمد محجوب...كاتب من السودان.