الرئيسية - أخبار محلية - احتجاز وكيل محافظة الحديدة في مدينة التربة في تعد صارخ وإجراءات مخالفة للقوانين

احتجاز وكيل محافظة الحديدة في مدينة التربة في تعد صارخ وإجراءات مخالفة للقوانين

الساعة 11:15 صباحاً (يمن دايركت- متابعات خاصة )

أقدمت محكمة مديرية الشمايتين الابتدائية، جنوب تعز، الاثنين، على احتجاز وكيل محافظة الحديدة والقيادي في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، هاشم العزعزي، وعدد من أقاربه. وقالت مصادر مقربة من العزعزي، إن ضباط أمن المحكمة احتجزوا الوكيل العزعزي وشقيقه وابن عمه القاضي محمد المنصوب، بتوجيهات من رئيس المحكمة، في تعدٍ صارخ للحقوق والحريات المكفولة في الدستور.

 

الأكثر قراءة:

 

 

 

648

 

وأوضحت المصادر، أن رئيس المحكمة سبق وأرسل من مدينة التربة، عصر الخميس الماضي، ثلاثة من جنود الأمن إلى منزل هاشم العزعزي الكائن في عزلة العزاعز، على خلفية القضية المنظورة أمام المحكمة، في واقعة الاعتداء على أملاك العزعزي في قرية حجفات، وكان هو المتقدم بالشكوى. وأضافت المصادر، أن هذا الإجراء المتبع من قبل المحكمة كان مخالفاً، وفيه سوء استغلال للعدالة وشروط التقاضي، في كون التنفيذ بعد انتهاء الدوام الرسمي بجنود، مخالف للقانون. وحول تفاصيل القضية، قالت المصادر ذاتها، إن عدداً من الأشخاص قدموا من مدينة تعز إلى قرية حجفات بالعزاعز وسدوا الطرقات، مدعين ملكيتهم لأرض هاشم العزعزي وإخوانه وورثته، في حين أن ملكية المعتدين لا تتجاوز مكان منزل فقط بمحرر واضح الحدود والمعالم وبمستندات رسمية.

 

 

وقالت المصادر، أن المعتدين استغلوا حالة الانفلات الأمني والوضع بشكل عام في المحافظة، وغرروا على رئيس محكمة التربة القاضي نشوان المجاهد، الذي تعصب مع المدعين، وقام بتحرير أمر قهري بإحضار وكيل محافظة الحديدة هاشم. وأضافت المصادر، أن القاضي المجاهد لم يحضر إلى المحكمة اليوم، وعند وصول العزعزي إلى المحكمة باشر ضباط أمن المحكمة بسجنه، ورفض الإفراج عنه. وناشد العزعزي، من محبسه في مدينة التربة، رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ووزير العدل ووزير الداخلية، سرعة إطلاق سراحه، وتعويضه عما لحق به من أضرار معنوية ومادية.