الرئيسية - أدب وثقافة - كلما أتى الليل دهنت ظهر الخيبة وعدت من جديد - هناء محمد راشد

كلما أتى الليل دهنت ظهر الخيبة وعدت من جديد - هناء محمد راشد

الساعة 12:57 صباحاً (يمن دايركت- خاص )


البنت الجميلة التي سكنت حينا
عشقها اولاد حارتنا دفعة واحدة
كنت حينها مشغولة بجمع حجارة تلمع
ظنا مني انها جواهر ثمينة
دفنتها خلف منزلنا 
ابني بها احلام طفولتي
أمتلكت معها عيون واسعة وملامح باهتة 
وقلب ينمو نحو  السماء
على عجلة كنت أرتب فوضى الايام
أكبر وتكبر معي حدقتي
كنت لا أمل من النظر
أحفظ كل هذه الحياة 
كان قلبي يغمز لعقلي 
ونضحك ...


كلما أتى الليل دهنت ظهر الخيبة
وعدت من جديد بلا نهاية 
رأيت الكثير يشتمون الجدران
وكيف يهربون مع الغد لمثواه ... كالحجار 

733


صدفة
وجدت الحب مرهقا
بروح مكفهرة
وظل شديد الوضوح
وجسد يغري المزهريات البالية 
كحيلة للصمود ... أجفف ورد عمري 
أسن  السكِينة بالصبر 
وأمضي ... 


بعد قصف منزلنا وهذا الضوء الطويل
نسيت أين أبقيت كنزي
كنت بحاجة لتشذيب سذاجتي 
بحاجة للص يسرق هذه الاوهام 
ويواري قلبي في مقبرة للنسيان ،،