الرئيسية - أخبار محلية - الملكة «ماوية» التي قادت الجيوش بنفسها وهزمت الإمبراطورية الرومانية

الملكة «ماوية» التي قادت الجيوش بنفسها وهزمت الإمبراطورية الرومانية

الساعة 05:41 مساءً (يمن دايركت- خاص )

الملكة ماوية....ملكة يمنية وتسمت منطقة ماوية في محافظة تعز باسمها، والبعض ينسبها للأردن، لأن فتوحاتها وصلت نهر الأردن والشام، وهي التي قادت الجيوش بنفسها. وهزمت الإمبراطورية الرومانية ...

الملكة ماوية هي ملكة عربية قديمة حاربت الرومان عاشت في القرن الرابع الميلادي, كانت تقود قبيلة تنوخ.

342

 

 

أصبحت ماوية ملكة على عرب البادية في البلاد التي كانت تمتد جنوبي سوريا في القرن الثالث وذلك بعد وفاة زوجها "مالكوس بودو ساكس" (Malechus Podosacis)وربما هو من يصفه المؤرخ "أمياني مارسلليني" (Ammiani Marcellini) بأنه (Phylarchus Saracenorum Assanitarum). حاربت هذه الملكة العربية روما بداية سبعينات القرن الرابع أيام الإمبرطور "فالنس",في محاولة للاستقلال والسيطرة، فحشدت الجيوش في المناطق الممتدة من جنوب سورية حتى تخوم مصر، الأمر الذي جعل الرومان يساؤون من هذا الأمر ويعتبرونه تحديا لهم، الأمر الذي بدا لهم في البداية وكأنه مداعبة أو مزحة. لكن ماوية كانت شجاعة بما فيه الكفاية لتهدد الإمبراطورية الرومانية وتشن عليها حربا مظفرة في فلسطين وفنيقيا عامي373 و378 ميلادية، ولم يكن الزحف ليتوقف لولا ان الضابط الروماني "فيكتور" أعجب بابنة ماوية وعقد الصلح بعقد قرآن الأميرة من الضابط، وكانت هذه المصاهرة قد أدت إلى ارتباط روما بمعاهدة صداقة مع العرب ساد خلالها السلام والوئام. الحقيقة ان ماوية ظلمها التاريخ, ربما يعود ذلك إلى أن فترة حكمها كانت قصيرة نوعا ما، لكنها كانت كافية ليسجل لها التاريخ حربها على الرومان إضافة إلى أنها لم تنجب أبناء ذكورا، لكن هذه الملكة تستحق التكريم ذلك ان قبول شعبها بقيادتها أكبر دليل على جرأتها ورجاحة آرائها وحنكة دبلوماسيتها. لقد كان لها موقع في تاريخنا، وكانت تحكم وتملك وتقود الجيوش.لكن من يحب انتقاد المرأة الحاكمة يقول انها نجحت فقط لأنها احسنت اختيار مستشاريها من الرجال

تشبه قصة الملكة ماوية قصة زنوبيا. فالإثنتين كانتا ملكاتٍ محاربات، والإثنتين قامتا بمحاربة سلطة روما بعد وفاة زوجيهما، وذلك في محاولةٍ منهما بالاستقلال عن الإمبراطورية الرومانية آنذاك.وقد امتازت ماوية بالشجاعة والجرأة وتمتعت بالحنكة السياسية التي جعلت منها إمرأة قيادية بامتياز.