الرئيسية - أخبار محلية - لأول مرة على النت.. شاهد صور منزل «خليل الله» أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام

لأول مرة على النت.. شاهد صور منزل «خليل الله» أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام

منزل خليل الله إبراهيم
منزل خليل الله إبراهيم
الساعة 03:35 مساءً (يمن دايركت- خاص )

((بيت ابرامو)):

هو بيت (أبو الأنبياء) النبي (إبراهيم)، ويقع هذا البيت في (مدينة اور)، على بعد (18كم) جنوب غرب (قضاء الناصرية) مركز (محافظة ذي قار) جنوب (جمهورية العراق)، وبالقرب من زقورتها الشهيرة (زقورة أور) بـ (300م).

27

 

 

والدليل الآثاري الوحيد لأثبات عائديه هذا البيت إلى النبي (إبراهيم)، هو الاكتشاف الذي قام به المنقب الآثاري البريطاني السير (تشارلز ليونارد وولي) في اوائل القرن العشرين، حيث عثر في هذا البيت على اجرتين محفور عليها بالخط المسماري البابلي اسم (ابرامو)، ولهذا السبب فقط يشار إلى هذا البيت بانه بيت النبي (إبراهيم).

 

وبهذا الاكتشاف عزا السير (تشارلز ليونارد وولي) ان هذا البيت هو بيت النبي (إبراهيم)، مستفيداً مما جاء في (التوراة) والذي أشار إلى ان النبي (إبراهيم) قد ولد ونشأ في (اور الكلدانيين) حسب ما جاء في (سفر التكوين).

 

ولابد من الإشارة الا ان أكثر البعثات التنقيبية في مطلع القرن العشرين كانت تمول جزئياً من قبل مجمعات دينية وكنسية، وذلك لرغبتها في تأصيل القصص الدينية المتواردة في الكتب السماوية المقدسة.

 

و ((بيت ابرامو)) يتوسط (مدينة اور = "تل المگير" حالياً) التي اكتشفتها بعثة المتحف البريطاني وجامعة (بنسلفانيا) برئاسة السير (تشارلز ليونارد وولي)، وهي اول حملة تنقيب علمية منتظمة عملت ما بين أعوام (1922 - 1936م)، اذ تم العثور خلالها على (زقورة اور) الشهيرة، ومعبد (دب ـ لإل ـ ماخ)، والمقبرة الملكية، وقصر الملك (شولكي) ابن مؤسس (سلالة اور الثالثة) الملك (أورنمو) في عام (1925م)، وعثر المنقبون ايضاً فيها على أسس جدران لبيت فخم يعتقد أنه لشخصية مهمة تعود إلى فترة (ايسن ـ لإرسا) للفترة من (2763 ـ 2025 ق:م)، وهذا البيت الفخم هو ((بيت ابرامو)) بيت النبي (إبراهيم)، وتعود فترة بناء هذا البيت إلى أكثر من (4,000) عام، وهي الفترة التي عاش فيها النبي (إبراهيم) في (بلاد ما بين النهرين).

 

وقد بُني ((بيت أبرامو)) بشكل فني، وهو مثلث الشكل تقريباً، ويضم مجموعة كبيرة من الغرف، والمماشي، والممرات، والايوانات، والسلالم، والساحات، والاقواس، وهو غير مسقف، كما إنهُ مزود بمجارٍ لتصريف مياه الأمطار، حيث تعد هذه المجاري أحد اسرار المكان، والبيت بذلك يكون متميزاً عن بقية البيوت الاخرى، وهذا ما يدل على ان هذا البيت كان مقراً لشخصية محترمة في (مدينة اور).

 

ويعد هذا البيت أحد أهم المواقع الأثرية في العالم، حيث يحظى بقدسية كبيرة لدى اصحاب الديانات السماوية الثلاث (اليهودية - المسيحية - الإسلامية)، فضلا عن أهتمام واسع من قبل السواح الاجانب.

 

هذا وينتمي النبي (إبراهيم) إلى (القبائل الآرامية) والتي هاجرت من (شبه الجزيرة العربية) إلى منطقة (حاران = حران) والتي تقع حالياً جنوب شرق (جمهورية تركيا) عند منبع (رافد البليخ) أحد روافد (نهر الفرات).

 

ومن منطقة (حاران = حران) هاجرت اسرته مع اسر اخرى إلى جنوب (بلاد ما بين النهرين)، وبعد مجاهرته وتبشيره بمبدأ التوحيد، وبسبب ضغط الكهان الوثنيين في (بلاد ما بين النهرين) عليه، عاد النبي (إبراهيم) إلى منطقة (حاران = حران).

منزل أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام

منزل سيدنا إبراهيم عليه السلام