آخر الأخبار :
الرئيسية - الرياضة - شاهد.. قصة بطل يمني توج بالمراكز الأولى في بطولات محلية وعربية وعالمية وحصد جوائز ثمينة (صور وتفاصيل خاصة)

شاهد.. قصة بطل يمني توج بالمراكز الأولى في بطولات محلية وعربية وعالمية وحصد جوائز ثمينة (صور وتفاصيل خاصة)

الساعة 06:52 مساءً (يمن دايركت- خاص)

يشعر الكثير من الرياضيين بداية حياتهم كما لو أن الرياضة تسري في عروقهم وأنها جزء مهما في حياتهم إلى حد أنها تدفعهم لمزاولتها بشغف وفي أوقات تبدو بعضها غير محببة للعب.

 
                      التخصص في الكونغ فو 
 
 ومثل الكثيرين من هواة الرياضة سلك الكابتن مروان هادي الحائز على عدة ميداليات ذهبية محلية وعربية ودولية، على التخصص في الكونغ فو كلعبة قتال محببه بالنسبة له.

يقول "هادي" في لقاء خاص أجراه معه "المنارة نت" :  هذا النوع من الرياضة كان يستهويني لأنه قائما على النزال المباشر مع الخصم ، إنها رياضة تدفعك إلى القتال الذي لا يفضي إلى وفاة الخصم -يقولها ضاحكا-.

                       بداية التدريب
 
بدأ مروان هادي العضو في نادي الميناء أقدم الأندية الرياضية في مديرية المخا ، تدريباته اليومية على يد المدرب الكابتن أكرم محمد علي،  عام2001 ضمن 50 متدربا، وعندما أنتهى عقد التدريب مع النادي 2003 أصيب هادي بحيرة من أن ذلك قد يؤدي إلى نسيان ما تحصل عليه.
 
فاز الكابتن هادي بالمركز الأول في بطولة مديرية المخا، في عام 2002م.وهو ما منحه دافعا للإستمرار في اللعبة وتطوير مهاراته القتالية.

                    قرار الإنتقال إلى تعز
 
وبعد تفكير حول كيفية إيجاد طريقة مثلى للاستمرار،  قرر الإنتقال إلى مدينة تعز وإن كلفه ذلك تحمل تكاليف السفر والإقامة على نفقته الخاصة.
 
وفي 2003 شارك في بطولة المحافظة وحاز على المركز الأول وكان بالنسبة  إلى شاب لا يحضى بمساندة أحدا ،عاملا آخر لمسيرة حصد خلالها عدد من الجوائز المحلية والعربية.
 
                   ثلاث ميداليات ذهبية 
 
سنحت الفرصة للكابتن مروان بالمشاركة في عدة بطولات بمحافظة تعز وحصد خلالها ثلاث ميداليات ذهبية، وكانت عاملا حاسما لضمه إلى منتخب تعز للكونغ فو.
 
في 2006 شارك في بطولة الجمهورية للعبة وفاز بثمان جوائز ذهبية وواحدة برونزية وهو ما يعد أكبر قائمة من الميداليات التي حصد خلالها الذهب . 
 
                     انتزاع جوائز ثمينة
 
تفتقت ذهنية الشاب القادم من الساحل للمشاركة في البطولات العربية ،وكانت هي الأخرى ساحة قتال لانتزاع جوائز ثمينة ابتدأها هذا الشاب البالغ من العمر 27 عاماً  في البطولة العربية للكونغ فو في صنعاء عام 2010 حقق خلالها المركز الأول.
 
ورغم ما واجهه من متاعب أثناء قيادة الجائفي لاتحاد الكونغ فو الذي كان يتعمد استبعاده من المشاركات الخارجية إلا أن الكابتن مروان تغلب عن ذلك بعد أن تم استبدال الجائفي بأحد كباتنة اللعبة وبطل الجمهورية سابقآ الكابتن محمد عبده راوح.
 
كان ذلك عاملا حاسما لانضمامه رسميا إلى المنتخب الوطني للكونغ فو وهو لا يزال يتذكر مقولة راوح " أن الحلبة هي الحكم على جدارة اللاعب والفائز بالبطولات هو الأجدر بالانظمام إلى المنتخب الوطني".
 
                     أولى البطولات العربية 
 
في 2012 شارك "هادي" بأولى البطولات العربية الخارجية والتي أقيمت حينها بالأردن وحقق فيها المركز الثاني.
 
عاد إلى الأردن العام التالي، أي في العام 2013 وحقق المركز الثالث وفي 2014 شارك في لبنان وحقق خلالها المركز الأول. 

          استعاد البطل رونقه وحصد الذهب وبقوة 


ثم أنقطعت مشاركات البطل هادي في البطولات العربية نظرا للأوضاع التي مرت بها البلاد لكنه عاود وشارك في البطولة العالمية التي اقيمت في أذربيجان 2017، وشارك في عام 2019 وحصد المركز الثالث في الأردن بعد تعرضه لكسر في الأنف منعه من الاستمرار في المواصلة الى النهائي .
 
                 مهمة إعادة الروح للرياضة 

ويتولى الكابتن مروان هادي حاليا ادارة الشباب والرياضية بمديرية المخا ويحاول جاهدا اعادة الروح للرياضة في المديرية، حيث أقام العديد من الأنشطة الرياضية في المديرية ، منها بطولة المارثون والسباحة والشطرنج وكرة القدم للناشئين وبعض الأمسيات الرمضانية والمسابقات الثقافية والرياضية،  ورغم شحة الأمكانيات  وعدم توفر الدعم من الجهات المختصه نضرا للأوضاع التي تمر البلاد، إلا أن الكابتن مروان يسعى جاهدا لتنشيط الرياضة في مديرية المخا..
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص