الرئيسية - أدب وثقافة - عنصر الزمن في الرواية - بقلم: بسام شمس الدين

عنصر الزمن في الرواية - بقلم: بسام شمس الدين

الساعة 04:27 صباحاً (يمن دايركت- خاص )

 

أظن الزمن أقل العناصر أهمية في القصة، ويمكن إغفاله حين تشير الأحداث  صراحة إليه، فأحيانا توحي الأشياء المادية إلى هذا الزمن، فإذا أفصح الراوي أن شخوصه استخدموا السيف في قتالهم، أو حتى أخذوا أسلحتهم التقليدية وساروا  باحثين عن حيوانات أليفة ضلت في الجبل، هنا تعرف أن الزمن يكون في عصر أقدم من عصرنا الحديث،  وكذلك حين يروي أنهم ركبوا السيارة العتيقة وقادوها إلى الجبل للهدف ذاته، فإن هذا يشير إلى الزمن الحديث بشكل أو بآخر، لأن الفلاحين أو الرعاة لن يستخدموا سوى سيارة دفع رباعي مكشوفة عتيقة تستطيع صعود الجبال، ولكن القارئ في الغالب يتسم بفضول عارم، فهو أحيانا يريد أن يعرف زمن القصة بشكل دقيق، وأن يواكب الحدث خطوة خطوة، بحيث يصير مطلعا على كل صغيرة وكبيرة في حياة شخوص النص، فالزمن له سلطة على المجتمع، وهم يقارنون بين هذا الزمن وما سواه، وهناك كثير من المتلقين متيمون بالتاريخ، ويشعرون بالحنين للماضي، ولا يودون أن يفوتوا شيئا منه، أما القارئ العربي فمازال عائشا في قلب التاريخ، ولم يتجاوز في تفكيره ماضي أجداده وعواطفهم، لذا يكون الزمن هاما بالنسبة إليه.

9

 

 

ولتحديد الزمن طرق عديدة، تقليدية مباشرة، أو غير تقليدية، فالراوي الذي يبدأ قصته بالعام الذي وقعت فيه الأحداث يروي بالطريقة التقليدية، وهي ليست سيئة إن أتقن الراوي في استخدام وسائل السرد الأخرى، وقدم حبكة جيدة وسرد ممتع للأحداث، وهناك روايات مرموقة أشارت إلى الزمن في العناوين، مثل رواية 1984، أو رواية الساعة الخامسة والعشرين، مائة عام من العزلة، وهناك روايات كثيرة اعتمدت هذا الأسلوب، وهو بحد ذاته أسلوب ذكي للتلميح إلى الزمن أو اختصار اللحظات التي يجب أن تقدم لتوضيح عنصر الزمن، وأما الطرق الحديثة في تقديم الزمن، فهي عبارة عن إيحاءات وإشارات إلى الزمن من خلال حدث ما أو عبر الحبكة نفسها التي تخوض في عصر واضح للجميع، وكذلك الأسماء في الرواية قد تشير إلى الزمن، فإذا ذكر الراوي اسم ملك قديم أو حديث في نصه.

 

 

فإن ذلك يكفي للإشارة إلى الزمن، كما بوسع الراوي أن يستخدم العملات في الإشارة إلى الزمن، فريال ماريا تريزا استخدم في عهد الملكية الأخيرة في اليمن، لذا فإن ثقافة الراوي ومعرفته في التراث والتقاليد القديمة أو الحديثة يساعده على تحديد زمان قصته، حتى أن بوسعه أن يستخدم الأغاني والرقص لتحديد الفترة التي تدور فيها الأحداث، بحيث لا يكون هناك حاجة للإفصاح عن الزمن بالعام أو الشهر، وعلى كل حال، هناك روايات لا تحتاج لتحديد عنصر الزمن، لأن أحداثها ممكن أن تدور في أي زمن، وهذه الروايات تكون ذات صبغة رومانسية أو وجدانية، مثلا العلاقات الغرامية لا تحتاج إلى زمن معلوم لتوضيحها، لاسيما في المجتمعات التي لم تحدث فيها تغييرات اجتماعية مثل مجتمعنا العربي، فالنظرة إلى المرأة وإلى العلاقات الحميمة بين الجنسين مازالت هي ذاتها منذ قرون.
للحديث بقية...