الرئيسية - أخبار سياسية - ورد للتو.. العميد مهران القباطي يتعرض لعملية اغتيال غادرة وجبانة.. تفاصيل

ورد للتو.. العميد مهران القباطي يتعرض لعملية اغتيال غادرة وجبانة.. تفاصيل

الساعة 10:29 مساءً (يمن دايركت- خاص )

كشف قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية العميد مهران القباطي تفاصيل استهدافه ومرافقيه في نقطة الضلعة التابعة للواء 21 ميكا الواقعة بعد جسر السلام.

 

الأكثر قراءة:

قبل الجـماع .. فوائد لن تتوقعها لـ هذا المشروب - وداعاً للفياجرا

بحب ألبس من دون هدوم.. شمس الكويتية تستعرض أنوثتها بإطلالة حديثة وجريئة (صور) 

سهير رمزي: زوجة الرئيس مبارك منعت عرض مسلسلي الأخير وهذا الفنان أشعل نشوتي وتمنيته زوجي الـ 11 

منة فضالي تكشف مناطق حساسة من جسدها في حمام سباحة.. والجمهور: جامدة وما نتحمل (صور) 

احذروها.. أخطاء فادحة تفسد مذاق اللحم تفعلها جميع النساء 

فنانة عربية شهيرة ظهرت تستحم عارية تماماً ففقد زميلها صوابه وقفز لفوق جسدها.. لن تصدق من هي

لن تتخيل ما هي مهنة والد عادل إمام التي أخفاها عن الجميع والمفاجأة التي فجرها ابنه والشناوي

271

وقال العميد مهران في توضيح نشره على حسابه بالفيس بوك"تم ارسال برقية رسمية عند الثالثة عصراً إلى عمليات محور عتق بتحركنا من شقرة إلى مدينة عتق وعمليات المحور عتق استملت البرقية وتم التعميم لكافة النقاط والوحدات العسكرية والأمنية بما فيها قوات الأمن الخاصة والنجدة.

 

وأضاف "مررنا بالنقاط الامنية بكل سهوله ونتفاجئ بتوقيفنا مع المرافقين في نقطة الضلعة التابعة للواء 21 ميكا لنصف ساعة بحجة عدم وجود بلاغ عملياتي رغم وصول البرقية عند الثالثة عصرا اي قبل وصولينا نقطة الضلعة نحو خمس ساعات.

 

وتابع،" وبعد مرور نصف ساعة من التوقيف، وتخاطبي مع مع طاقم النقطة شخصياً وتسليمهم نسخة ورقية من البرقية للتأكيد على وجود البلاغ العملياتي مرورنا، وبعدها قمنا بالتحرك لمواصلة طريقنا الا اننا فوجئنا باستهدافنا شخصياً ومن مسافة صفر حيث اطلق جنود النقطة النار وبسلاح 14.5 على سيارتي المصفحة واطقم المرافقين ما أدى لإصابة مرافقين احدهم بطلقة في الرأس، واستمر إطلاق النار والاستهداف بالسلاح المتوسط حتى بعد تجاوزنا النقطة بمسافة ٢ كيلو، فيما لم يحصل أي رد من قبلنا في تمام الساعه٨ ونصف مساءً".

 

وأكد قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية أن ما حدث يعد استهدافاً مباشراً وشخصياً له.

 

وطالب هيئة الأركان العامة ورئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة بتشكيل لجنة عسكرية للتحقيق في الواقعة والنظر فيها وإحالتها للقضاء العسكري، كون استهدافهم له ولمرافقيه تم رغم علمهم بصفته وتفاصيل مرافقيه الموجودة في البلاغ العملياتي الواصل إليهم كباقي النقاط العسكرية التي مرروا فيها بكل سلاسة وتسليمهم ورقيه البرقيه لتفادي اي صدام ومشادة وهي بحوزة نقطة الضلعة لواء ٢١ ميكا.