الرئيسية - فضائح المشاهير - «استحمت عريانة قدام الكاميرا» الفنانة اللبنانية مروة في مشهد فاضح

«استحمت عريانة قدام الكاميرا» الفنانة اللبنانية مروة في مشهد فاضح

الساعة 11:35 صباحاً (يمن دايركت- وكالات)

نتحدث اليوم عن المطربة اللبنانية الشهيرة، مروى، بطلة أغنية أما نعيمة، وهي ولدت في لبنان عام 1974، وكانت بدايتها الفنية في عام 2006 وتعمل كممثلة ومطربة وراقصة، وشجعها والدها على البدء في عالم الفن وبدأت حياتها بأول أغانيها للمطربة المصرية ليلى نظمي وغنت لكلا من شادية ووردة.

 

الأكثر قراءة:

شاهد الفيديو الفاضح بين راغب علامة وزوجة نقيب الفنانين المصريين «روجينا»

كشفت مفاتنها كاملة.. أسما شريف منير تولع شبكات التواصل بأجرأ ظهور - شاهد

وداعاً لآلام الظهر.. التوصل لعلاج دون مسكنات

7 فوائد مذهلة لشرب الحليب بالعسل على الريق

شاهد.. تمرين بسيط يحميك من أمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية

====================================

494

كما إنها شاركت في السينما فقدمت دور مثير في فيلم «حاحا وتفاحة» وهو العمل الشهير لها، حيث كانت مثيرة للجدل وتقدم دور المقصود منه الإثارة والإغراء والعري، وظهورها في السرير لأكثر من مرة، وحققت نجاح كبير في كل عمل تقوم به.

 

كما أن مروى قدمت أول ألبوم لها تحت عنوان «احترس» ويه 8 أغاني متنوعة ناجحة، والألبوم الثاني تحت عنوان «أما نعيمة» وهو الأكثر شهرة حتى الآن، وهي من أشهر نجمات الإغراء اللبنانيات في مصر، ويحبها الكثير من المصريين بسبب جمالها الطبيعي و ملامحها الفاتنة.

 

دخلت المطربة اللبنانية مروى عالم السينما المصرية مرة أخرى من خلال ظهورها في فيلم أحاسيس، وذلك مع نجمة الإغراء الأولى بمصر علا غانم، وأثارت الجدل بشكل كبير في هذا الفيلم، بسبب ظهورها عارية في الحمام أمام الكاميرا دون ارتداء أي ملابس.


 
وكان هذا المشهد الفاضح سبب من أسباب الهجوم عليها وانتقادها من قبل الكثير من الأشخاص، وذلك الفيلم الذي تم عرضه في عام 2010، وهاجمها الكثير من النقاد والأمر ازداد سوءا وتم إيقافها عن العمل في مصر وعلمت بهذا الأمر بعد أيام بسبب وجودها في لبنان إلى جانب والدتها المريضة في العناية المركزة.وعندما فتحت الهاتف.

 

حيث وجدت عدد كبير من الرسائل التي صدمتها من قبل أصدقائها واتصلت بالفنان إيمان البحر درويش وقتها وسألته عن السبب الحقيقي وراء إيقافها عن العمل في مصر لمعرفة الحقيقة الكاملة، وطلب منها العودة للقاهرة مرة أخرى للتحقيق معها بسبب الفيديو المنتشر لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

عندما انتهت مروى من مشاهدها في فيلم أحاسيس والمصنف للكبار فقط، قررت العودة مرة أخرى للبنان لترى والدتها، ولكن الصدمة عندما تفاجأت بإنه تم إيقافها عن العمل في مصر ومنعها من دخولها مرة أخرى بعد التحقيق معها من قبل إيمان البحر درويش.

 

فعندما سألت مروى سبب إيقافها، طلب منها إيمان البحر درويش العودة مرة أخرى، لمعرفة التفاصيل الكاملة بخصوص قرار إيقافها، وكان السبب انتشار فيديو فاضح لها وخل بالآداب العامة ولا يناسب الذوق والأخلاق المصرية تماما، وأثار موجة من الجدل.

 

وعندما تم سؤالها عن المشهد نفت مروى ما حدث، لأن المشهد لم يكن ضمن الفيلم وهو مفبرك، وقالت إنها لم تظهر في الفيلم عارية، ولذلك اتهمت مروى مخرج الفيلم هاني جرجس فوزي بهذه الواقعة البشعة في حياتها والتي أثرت بشكل كبير.