الرئيسية - تحقيقات وتقارير - الراقصة التونسية نجلاء تكشف المستور عن تاريخها مع معمر القذافي

الراقصة التونسية نجلاء تكشف المستور عن تاريخها مع معمر القذافي

الساعة 10:14 مساءً (يمن دايركت - متابعات نشوان صالح)

حلت المطربة التونسية نجلاء والتي عرفت في مصر بمطرية الحصان، ضيفة لقناة “الحوار التونسية”.

وكشفت نجلا عن علاقتها بالرئيس الراحل الليبي معمر القذافى، موضحة أنها كانت جيدة ولا تخجل منها. واضافت نجلاء قائلة:”أن القذافي فخر للعرب فهو اول من دعانى للظهور فى ليبيا وذلك بعدما شاهد أحد اللقاءات التي أجريتها في تلفزيون لبناني، واستقبلنى برحابة صدر وأعرب لى عن استعداده لمساعدتى في أزمتى التى منعت بسببها من دخول مصر وعاملنى بكل احترام واستمرت هذه العلاقة قرابة عام.

الأكثر قراءة:

شاهد الفيديو الفاضح بين راغب علامة وزوجة نقيب الفنانين المصريين «روجينا»

كشفت مفاتنها كاملة.. أسما شريف منير تولع شبكات التواصل بأجرأ ظهور - شاهد

وداعاً لآلام الظهر.. التوصل لعلاج دون مسكنات

7 فوائد مذهلة لشرب الحليب بالعسل على الريق

شاهد.. تمرين بسيط يحميك من أمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية

====================================

177

 

واستطردت نجلاء قائلة:”معمر القذافى رجل محترم يصوم كل إثنين وخميس، ولا يشرب الخمور ولا يحب الدخان، وعندما مات بهذه الطريقة بكيت عليه، وقد دعمنى بالفعل على الصعيد الفنى، ومول إنتاج مجموعة من الأغنيات”.

وعن سببها خروجها من مصر ومنعها أن تعود إليها، أكدت نجلا ان ذلك حدث بسبب عدد من المشاكل التى تورطت فيها دون قصد.

يذكر أن نجلا التونسية عرفت في مصر بمطربة الحصان بعد ظهورها بمشاهد جريئة في كليب “أنا هطلب إيدك” وكان برفقتها حصان، كما شاكرت في دور الراقصة بفيلم “اللمبي” مع محمد سعد.

 

وأشارت نجلاء إلى أنها زارت القذافي عدة مرات في ليبيا، نافية أن تكون العلاقة التي جمعتهما غير مشروعة، ووصفت العلاقة بينهما بالقول: ”كانت مجرد علاقة صداقة واستلطاف من القذافي“. .

و لطالما إرتبط إسم الفنانة ​نجلاء التونسية​ بالمواضيع المثيرة للجدل منذ إنطلاقتها الفنية، أكان عبر أعمالها أم تصاريحها أم جرأتها، التي يشهد لها البعض بها، ومنهم من إنتقدها بسببها خصوصاً في بعد تصريحها عن علاقتها بالرئيس الليبي الراحل ​معمر القذافي​.

 

بداياتها

إسمها الحقيقي ليس نجلاء التونسية، بل حنان الزعلاوي، وهي راقصة ومغنية تونسية.

بداياتها كانت في العمل كراقصة إستعراضية، في الملاهي الليلية في باريس، قبل أن تقرر الإتجاه الى مصر مع بداية عام 2000، فعملت في ملاهي شارع الهرم، قبل أن تقرر دخول عالم الاضواء عبر مشاركتها في بعض الأفلام، بدور الراقصة في فيلم “​اللمبي​” عام 2002، ثم فيلم “الواد لا لا”، ثم أصدرت بعض الاغنيات منها “أنا هطلب ايدك”.

سفير تونس غضب من مشاهدها في فيلم “اللمبي”

 

سبّب دورها في فيلم “اللمبي” ضجة كبيرة، وغضب منها السفير التونسي في مصر، وطلب من المنتج أن يحذف كلمة تونسية من المشهد، وقال السفير التونسي لها إنها تسيء إلى سمعة تونس، أما هي فبرّرت الأمر وقالت إنها لم تقصد ذلك، وتابعت نجلاء التونسية: “مجرد دور صغير لراقصة منحلة أخلاقياً وهو دور تمثيلي لا يمت للواقع بأي صلة”.

متابعات