الرئيسية - أخبار محلية - الأمم المتحدة تؤكد أن فريق خبراء لجنة العقوبات حول اليمن سيشارك في تحقيقات هجمات «أرامكو» السعودية

الأمم المتحدة تؤكد أن فريق خبراء لجنة العقوبات حول اليمن سيشارك في تحقيقات هجمات «أرامكو» السعودية

الساعة 09:15 صباحاً (يمن دايركت- متابعات)

أعلنت الأمم المتحدة، وصول فريق خبراء تابع للجنة العقوبات بشأن اليمن، الخميس، إلى السعودية، للتحقيق في هجمات استهدفت منشآت نفط تابعة لشركة أرامكو.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأممية فرحان حق، إن "لجنة الخبراء حول اليمن وصلت السعودية، وبدأت التحقيق في الهجوم على منشآت النفط".

وعقب استهداف منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو شرقي السعودية، السبت، دعت الرياض إلى تحقيق دولي بمشاركة خبراء من الأمم المتحدة.

وكانت مليشيات الحوثيين المتحالفة مع إيران، قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم، ورفض مسؤولون أمريكيون وسعوديون هذا الزعم وقالوا إن الهجوم لم ينطلق من الجنوب.

وعرضت وزارة الدفاع السعودية أمس، أجزاء من 25 من الطائرات المسيرة والصواريخ الإيرانية التي قالت إنها استخدمت في الضربة واعتبرتها دليلا لا سبيل لإنكاره على أن ما حدث عدوان إيراني.

وأكد المتحدث باسم الوزارة تركي المالكي، إن الطائرات والصواريخ التي استهدفت المعملين، لم تنطلق من اليمن، وجاء الهجوم من جهة شمال المملكة، مشيراً إلى استمرار التحقيقات لمعرفة الجهة والمكان التي انطلقت منه الصواريخ، مع التأكيد أن وراء الهجوم تقف ايران واسلحتها أكبر دليل على ذلك.

وشكك وزير الخارجية الفرنسي جان أيف لو دريان، في ادعى الحوثيين وقوفهم وراء الهجوم، وقال في مقابلة مع تلفزيون سي نيوز إن تحقيقا دوليا يجري، داعين "إلى انتظار النتائج".

وسبق أن قال المتحدث باسم الجيش الفرنسي إن الجيش أرسل سبعة خبراء إلى السعودية للمشاركة في التحقيق.

بدورهم، انتقد الحوثيين، ارسال الأمم المتحدة خبراء للتحقيق في الهجوم على أرامكو.

وقال محمد علي الحوثي "الأمين العام للأمم المتحدة أرسل خبراء من الأمم المتحدة غادروا إلى السعودية للتحقيق في الهجوم على أرامكو!".

واستدرك في تغريدة على تويتر "لكنهم (الخبراء) لم يغادروا للتحقيق في الجرائم والمجازر المرتكبة ضد الشعب اليمني، لم يغادروا من أجل حقوق الإنسان في اليمن، ومن أجل أكبر مأساة إنسانية صنعها العدوان".

وأوضح الحوثي أن الأمم المتحدة خيبت أمالهم، لأنها لم ترسل خبراء "لمدة خمس سنوات لمعرفة الأسلحة المحرمة التي يقصف بها اليمن، وحماية الطفل الذي دمرت مدرسته".

وأشار إلى أن خبراء الأمم المتحدة لم يعملوا على إجبار السعودية على احترام مواثيق الأمم المتحدة.

ويأتي استهجان الحوثيين مشاركة خبراء لجنة العقوبات في تحقيقات هجمات أرامكو، رغم اصرارهم على تبني الهجوم وتحمل مسؤوليته، مع أن النتائج قد تصب في مصلحتهم إذا كانوا حقاً هم من استهدفوا المنشأة النفطية السعودية.

وتسعى السعودية من خلال التحقيق الدولي، والذي يفترض أن يصل إلى دليل على مسؤولية إيران عن الهجوم، وأنه انطلق من الأراضي الإيرانية، لحشد تأييد عالمي لمواجهة إيران والضغط لتوجيه ضربة أمريكية للحد من نفوذ طهران في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن فريق الخبراء التابعين للأمم المتحدة الذين يشاركون في التحقيقات تابعين للجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن وهي اللجنة المعنية بالتحقيق في تنفيذ القرارات الدولية في اليمن ومنها حظر الاسلحة والسياسات المالية المتبعة للحد من تمويل المليشيات.

وكانت تقارير للجنة خبراء العقوبات، كشفت عن تورط أيران في تزويد الصواريخ والطائرات للحوثيين، وأظهرت تفاصيل دقيقة عن تسلسل قطع المحركات والمتفجرات للصواريخ التي استخدمها الحوثيون وكيف تم تهريبها لليمن، وشراؤها عبر تحويلات مالية من بنوك إماراتية.