الرئيسية - أخبار محلية - تصعيد حوثي بالحديدة تزامنا مع إحباط التحالف لهجوم بحري (فيديو)

تصعيد حوثي بالحديدة تزامنا مع إحباط التحالف لهجوم بحري (فيديو)

الساعة 06:15 صباحاً (يمن دايركت- متابعات)

جددت ميليشيات الحوثي الانقلابية، مساء الخميس، خروقاتها وانتهاكاتها اليومية للهدنة الأممية في محافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن، وذلك باستمرار عمليات القصف والاستهداف لمواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية المكتظة بالسكان، بالتزامن مع إعلان تحالف دعم الشرعية عن إحباط محاولة إرهابية حوثية، في البحر الأحمر، عبر زورق مفخخ وجهته من ساحل مدينة الحديدة.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، إن ميليشيات الحوثي شنت قصفا مدفعيا عنيفا وبالأسلحة المختلفة على مواقع القوات المشتركة في أطراف مديرية الدريهمي، جنوبي الحديدة.

كما شنت هجوماً عنيفا على مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة واستهدفتها بعدد من قذائف الهاون والأسلحة المتوسطة عيار 12.7 و14.5 بالإضافة إلى الأسلحة القناصة.

وذكر مصدر عسكري، أن القوات المشتركة تمكنوا من التصدي لهجوم الميليشيات الحوثية بكل بسالة وقوة وحزم.

ونشر المركز الإعلامي مقطع فيديو لهجوم الميليشيات الحوثية والتصدي لها.

واستهدفت مدفعية الحوثيين، مواقع القوات المشتركة في مدينة التحيتا والفازة والجبلية جنوب الحديدة، وتجدد الضرب والاستهداف لمواقع القوات داخل مدينة الحديدة.

يأتي ذلك، فيما حذرت مصادر ميدانية من تحركات الحوثيين بمحاذاة الساحل الغربي على البحر الأحمر شمالي الحديدة، في المنطقة التي تسيطر عليها الميليشيات وتشمل الصليف ورأس عيسى واللحية وتخوم ميدي، ونبهت من طبيعة التحركات التي نشطت مؤخراً تزامناً مع تصاعد التوتر عقب الهجمات على منشآت أرامكو النفطية شرق السعودية، ما يؤشر إلى مخاطر محتملة تستهدف خطوط الملاحة في المياه المفتوحة.

وأشارت المصادر، إلى تحركات متزايدة في مناطق مينائي رأس عيسى والصليف، بما فيها الاستحداثات ومضاعفة الإجراءات الأمنية والاستحداثات والدفع بشاحنات محملة بعتاد وأسلحة.

درونز وزوارق مغطاة بالأشجار

ورصدت في فترات سابقة زوارق في مناطق ساحلية مغطاة بالأشجار والنباتات قرب ساحل اللحية ورأس عيسى، وشوهدت طائرات مسيرة، حسب إفادات صيادين يمنيين أوردها موقع "نيوزيمن" الاخباري المحلي، تعبر خط الساحل إلى الداخل قبالة جزيرة كمران.
وفي سياق ذي صلة أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، عن إحباط عملية إرهابية حوثية لاستهدف السفن التجارية بجنوبي البحر الأحمر بقارب مفخخ مسير عن بُعد.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي أن القوات البحرية للتحالف دمرت، الخميس، زورق مفخخ أطلقته ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران من محافظة الحديدة.

وأشار إلى أنه تم تدمير الزورق المفخخ والذي يمثل تهديداً للأمن الإقليمي والدولي وتهديداً لطرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية .

وكان المتحدث باسم الجيش اليمني، العميد ركن عبده مجلي، حمّل، الأمم المتحدة مسؤولية تنصل الحوثيين عن الالتزام باتفاق السويد، واستمرارها في الخروقات وارتكاب المجازر بحق المدنيين في الحديدة.

"صمت أممي"

وقال مجلي في تصريحات صحافية، تقع على الأمم المتحدة "مسؤولية ما يجري على الأرض، إذ لم تدن بشكل واضح الميليشيات الانقلابية لقتلها المواطنين ولم تمارس أي ضغوط مباشرة عليها للالتزام باتفاق السويد"، مشدداً على أن هذه الميليشيات لا تفهم لغة الحوار والاتفاقيات.

وأضاف "الميليشيات لم تلتزم بوقف إطلاق النار ومستمرة في انتهاكاتها، مستغلة صمت الأمم المتحدة التي لم تبين الطرف المعرقل، وهو ما أغرى الميليشيات في التمادي باستهداف المواقع العسكرية والمدنية كافة، خصوصاً في مناطق التحيتا والدريهمي والفازة وهي المناطق المتاخمة للميليشيات الانقلابية".

وبيّن أن الميليشيات تستغل هذه الأيام التي تسبق انتشار أعمال اللجنة عبر زج آلاف المقاتلين في المدينة، إضافة إلى إدخالها الأسلحة المتوسطة والخفيفة، وخروقات حفر الأنفاق ونشر القناصة على المباني في تحدٍ صارخ للأمم المتحدة والاتفاقيات كافة.