الرئيسية - أخبار محلية - شاهد بالصور ما هو الشيء الذي «عجزت» الإمارات عن سحبه من اليمن

شاهد بالصور ما هو الشيء الذي «عجزت» الإمارات عن سحبه من اليمن

الساعة 10:26 صباحاً (يمن دايركت- خاص)


   
   بعد أسبوع من سحبها مولدات الكهرباء وسيارات الإسعاف التي قدمتها لسقطرى، كما رصد ذلك موقع يمن دايركت، بدأت الإمارات منذ الأمس بسحب كل ماقدمته لعدن، بحسب وثيقة حصل عليها "يمن دايركت" يطالب فيها ممثل الهلال الأحمر الإماراتي بسحب ماقدموه لمحطة كهرباء الحسوة، في خطوة عدها مراقبون كالكلب الذي يرجع على قيئه. 


وفي هذا الإطار كتب المحلل السياسي المعروف د.كمال البعداني منشوراً على صفحته بالفيسبوك رصده محرر "يمن دايركت" كشف فيه عن انتكاسة الإمارات في اليمن ومدى صغر وحقارة عقول أبتائها ومسؤوليها الذين يطالبون بهباتهم على قلتها مع أنهم عبثوا ودمروا اليمن واحتلوا موانئه ومطاراته ومنعوا تصدير نفطه وشفطوا ثرواته ونهبوا مليارات الدولارات من خلال ماسبق، ناهيك عن الهبات من المنظمات الدولية وماكانوا يسرقونه من هبات السعودية.

البعداني كشف عن فشل الإمارات بسحب أشهر شيء قدموه لليمن وهو الرنج الذي قدموه للمدارس من أجل تلميع صورتهم الاستعمارية الملطخة بدماء أبناء اليمن، وذلك لاستحاله سحب وخلع الرنج من الجدران للاستفادة منه.
تفاصيل أوفى في المنشور التالي: 
 
 
...................
كتب/ د. كمال البعداني 
الامارات تطالب بإرجاع كل شيء قدمته لليمن. فبعد اخذها للمولدات الكهربائية في سقطرى ها هي تطالب بالمعدات التي قدمتها لمحطة كهرباء الحسوة في عدن. ولا ادري كيف  ستحل موضوع البوية ( الرنج ) والتي ضربته لبعض المدارس  وكذلك موضوع  الحناء حيث كانت هناك مسابقة لنقش الحناء اشرف عليها الهلال الاماراتي في زنجبار  عاصمة محافظة ابين وكذلك النلفونات آخر موديل التي قدمتها لاعضاء الانتقالي وكذلك البدلات المزركشة التي منحتهم.
لكن تبقى المعضلة الكبرى والتي تحمل طابع انساني هي في عدن وحضرموت والخوخة حيث اشرفت  جمعية الهلال الاحمر الاماراتي على تنظيم اعراس جماعية في عدن وحضرموت والخوخة. فما هو مصير ذلك الزواج  الجماعي ؟ هل ستطالب الامارات بانفصال الازواج عن  زوجاتهم استنادا الى فتوى من وسيم يوسف ؟ المسألة تحتاج راي العلماء وتدخل مجمع الفقه الاسلامي. واخشى ما اخشاه ان تكون جمعية الهلال الاماراتي قد احتفظت بعقود الزواج لديها وجعلت فيها شروط.كل شيء متوقع من الامارات فقد مارست كل شيء في اليمن #كمال_البعداني