2021/06/10
رائحتكَ تكتظُ بي وتتكاثر فوق وسائدي حدائق عشق وذاكرة ودواوين فرح - عبير شعبان

_ هدنة في عتمة حرب _

أريدكَ ... شهياً كالمطر ،
مُربكاً ..
 كضحكات النجوم في ثغر كانون
موجعاً .. كوخز الضوء في خد قمر ،
طازجاً ..كحلمٍ يحبو في وجه قصيدة ..

 

 

فــ  تباً لحرية باردة تمنعني 
عن قطف قبلتين من ضفتي هواك ،
مُبللةٌ هي شفاهك بالحلوى ،
و أجمل ما غزلته فيروز ...
وأنا كظمأ الزهر ،
 أتوق مرتينُ للإثنين معاً ،
مرَّةً في تفتح الصُّبح ...
ومرَّةً حينما يتهدّى الليلُ على كتف شجر ..

 

 

بالمناسبة :

أَلم أُخبركَ يوماً بأنَّ رائحتكَ تكتظُ بي
و تتكاثر فوق وسائدي ،
حدائق عشق
  و ذاكرة ،
     و دواوين فرح ... 

#Abeer_Shaban

تم طباعة هذه الخبر من موقع يمن دايركت yemen-direct.com - رابط الخبر: https://yemen-direct.com/news29460.html